حكايات وخواطرعام
أخر الأخبار

أنا نفس العنيدة

انا نفس العنيدة / بقلم سماح محمد 

انا نفس العنيدة / بقلم سماح محمد 

أيوا انا نفس العنيدة اللى عرفتها من كام سنه ..
وأن سألتنى من كام سنه جواكى اتغير ايه هقولك ولا حاجه جوايا أتغيرت ..
نفس اللى بحبه بحبه ..
نفس فنجانى اللى بصبح عليه بشفايفى..
وان مشربتوووش مزاجى يتقلب ..
نفس الفطار ..
نفس العصبيه الزايدة نفس جنونى وطيشى..
نفس كل حاجه حبتها فيا متغيرتيش ..
أيوا انا زى ما انا كل اللى جد عليا حبيت بكل مافيا ..
حبيت فبزن كتييير .. فينك مسألتش ليه ..
متكلمنيييش فتوحشنى فكلمك فتقولى مفيش مشغول شويه وعنك مقدرش أعيش ..
انتى اللى بقيتى مأفورة حبتين بقيتى بتللككى على مفيش والسيناريو يوميا بيتكرر ..
والآيه أتقلبت على الأخر ..
وكأنى فى حبك بعافر على انك تبقي فى حياتى وانت ضامنى بمفتاحك ..
متوقعتش يوم توجعنى ..
أو انك تتغير وما الاقيش فيك اللى انا حبيته ..
من اليوم بقولك ايوا انا زى ما انا بس انت مش لاقياك بدور عليك جواك انت
مش انت اللى عرفته ..
اه بالفعل ضمنت وجودى ..
اه حبيتك ..
بس لعلمك انا زى ماانا عنيدة هتخطى كل التمثيله ..
واعيش لوحدى وابعد عنك ..
يمكن دايما متعود تحب وتعمل فى ضحايا ..
اسمحلى اغير الصورة وابقالك بطله فى حواديتك ومتعدش من ضمن ضحايا ..
و برغم الحب اللى فى قلبى هبعد ماانا اصلى عنيدة وقوية .. ومن الصعب أتوجع وأقولك بزيادة ..
متجيش تحكيلى عن حبك مش هسمح بوجودك تانى ..
مهما اترجيت فيا ..
كسرت كتير جوايا ..
وفى حبك مش طالبه معافرة انا عاوزة اللى يعافر علشانى ..
انا نفس العنيدة

 

https://www.facebook.com/samah.mohammed.73744

والي لقاء آخر مع خاطرة جديدة مع تحياتي / سماح محمد 

 مجلة زهوة تابع مواضيع اخرى//للمجلة

اشرف صبحي يؤازر المنتخب الوطني قبل مباراتي توجو بتصفيات الأمم الأفريقية

حوار خاص مع المخترعة السعودية “هديل العتيبى”

الفرق بين الطلاق و التطليق و الخلع في الفقه و القانون

“الكتب الصوتيه” سوق جديدة للكتاب تزدهر في “عصر التكنولوجيا”

«إسيت» تطلق “أمن أوفيس السحابي من إسيت” لتوفير حماية متقدمة لـ “مايكروسوفت 365”

من هو الزوج النرجسى وكيفية التعامل معه

مع تحيات اسرة المجلة

 

Nahed Mohamed

ناهد محمد حسين رئيس مجلس ادارة مجلة زهوة https://zahuaa.com/ وويدينج بلانر وويدينج اكسيسوريس وهدف المجلة هي مجلة أجتماعية عائلية شاملة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى