حكايات وخواطر
أخر الأخبار

حدث سراً —نيفين رشاد

حدث سراً —نيفين  رشاد

في يوم كنت أجلس بحاله من الملل ففتحت كعادتي موقع التواصل الاجتماعي- الفيس بوك – وجلست أتصفح بحالة من الملل المعتاده عليها منذ فتره .

وفجاءه ظهر أمامي جروب لقصص رعب فأخذني الفضول ربما تكون تجربة ممتعة ومختلفة وانضميت للجروب ولم اكن أعلم أن هذا الجروب هو السبب فيما أنا فيه الآن..

أسمي منار محمد 28 سنه متجوزة وعندي طفلين والحمد لله
بشتغل في شركة محترمة محاسب ومرتبي حلو جدا وليا اخ واخت ووالدي متوفي وامي ربنا يديها الصحة وعايشه في بيت عيلة جوزي ( هتتعرفوا عليهم بعدين) …
نرجع للجروب أول ما دخلت أبتديت أتصفح وأقلب فيه بملل كده وحسيت أنه حاجه تافهه وهبلة أوي لحد لما وقفت عند بوست صاحبة اسمه ( المختار) وابتديت اقري :-

“أنا المختار وده مش لقب ده أسمي وصفتي انا اللي اختروني عشان أكون خليفهم في الارض واللي بيقرب مني لازم يكون منهم حتي لو بالغصب عشان كده أنصحكم محدتش يحاول يعلق علي البوست بتاعي والا هيصاب بلعنتهم”.

بصراحة ضحكت بإستهزاء وفعلاً ملقتش حد معلق خالص مع أن تاريخ البوست من ثلاثه أيام والجروب في تفاعل كبير أوي يعني مستحيل ميكنش حد قري البوست معقول يكون الناس خايفة بجد طيب أنا لازم أثبتلهم أن كل ده هبل وقررت أدخل وأعلق .. مكدبش عليكم أول ما أبتديت أكتب حسيت بقبض بقلبي ورعشة مع أول كلمه ولكنني تجاهلت كل ده وكتبت ” وأنت بقي ياعم المختار داخل تتعب نفسك وتكتب كل البوست ده عشان تخوفنا منعلقش عليك طيب كتبتوا ليه يا جامد اوي ” وخلصت كتابه ودوست علي إرسال ( وفعلا ياريتني ما دوست)

ابتدي إحساس غريب يجيلي قولت لنفسي دي تهيؤات أكيد عقلي الباطن عشان اتأثرت بكلامه ده أي هبل وقفلت وقمت أجهز الغدا لأن ميعاد جوزي قرب .. وفعلا اتلهيت في الشقة والاكل ونسيت خالص اللي حصل .. وفجاءه وأحنا قاعدين بناكل وصلت رساله علي موبايلي اشعار من الفيس … إزاي ده النت مقفول أنا متأكدة 🙄🙄 ابتدي قلبي يدق ومسكت الموبايل وانا خايفة لما اتفتكرت اللي حصل ومش عارفه اعمل ايه مفوقتش غير علي صوت جوزي وهو بيقولي ” في إيه انتي هتفضلي ماسكة الموبايل ومتنحة وسايبة الاكل ”
قولتلو ” لالالا خالص انا باكل اهو ”

وسيبت الموبايل وانا سرحانه في كل اللي حصل ومش عارفه إزاي يجيلي اشعار من الفيس بإسم المختار وأنا قافلو النت ومفيش أي تواصل بيانات وحتي نغمة الاشعار اللي جت مختلفة عن النغمة اللي محدداها ابتديت احس ان في حاجه غريبة غلط مش مظبوطة وحاولت اخلص أكل عشان أقوم ادخل اوضي وافتح الرساله وفعلا خلصت وجريب علي اوضي بالموبايل وفتحتوا وحسيت ان جسمي كله بيتنفض اول ما ابتديت اقري المكتوب (—-

حدث سراً —نيفين رشاد

 

حدث سراً —قصة من تألفي 

قصة من تألفي

أستنوني في الجزء التاني

#علي_الناصية

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى