حكاية مكان
أخر الأخبار

حكاية مكان مسجد قاني باي

حكاية مكان مسجد قاني باي

بقلم :علياء أبوزيد

-النهاردة هنرجع بالزمن حوالى 500سنة او اكثر تقريبا من 1503- 1506م علشان نعرف حكاية اثر بنشوفه تقريبا كل يوم وبيتنقل من ايد لأيد ومن محفظة لمحفظة ومحدش واخد باله من اهميته .

“الاثر ده هومسجد ال”200 جنية” ا”مسجد قاني باي”الموجود فى منطقة القلعة طب ياترى مين صاحب المسجد وايه قصته؟؟؟

-صاحب المسجد هو “الامير قانى باى “المشهور ” بقانى باى الرماح”.واحد من مماليك “الاشرف قايتباى” اللى قدر يترقى فى المناصب واصبح “أمير أخور” وده هو المسئول عن الاسطبلات السلطانية وخيول الجيش , ودى مش وظيفة بسيطة ده كان منصب مهم جدا لان الخيول وطبقة الفرسان كانوا عماد الجيش المملوكى وفضل فى المنصب ده حتى وفاته.

-ويقول ابن اياس عنه انه كان اميراً له هيبة كبيرة وسط الامراء ولكن عرف عنه الظلم والتعسف الشديد وخصوصا وقت حملاته التى قام بها لتأمين حدود الدولة المملوكية .

لدرجة ان السلطان المملوكى قنصوه الغورى فرح جدا بخبر وفاته سنة “1515م “بسبب الفتن اللى كان بينشرها.

طب ليه اختار الامير منطقة القلعة لبناء المسجد ؟؟ ميدان القلعة كان مشهور جدا وقت حكم المماليك ,ده المكان اللى بيجتمع فيه الجيش عشان يستعرض فنون الفروسية والقتال امام السلطان , وقانى باى كان كان متميز جدا فى استخدام الرماح .

-عشان كدة شاف ان ده انسب مكان يدفن فيه بعد موته بالقرب من الميدان زى ماكان قريب منه فى حياته. المسجد كمان قريب من باب العزب اللى شهد على مذبحة المماليك فى عصر محمد على وقريب من مسجد الرفاعى والسلطان حسن.

 

حكاية مكان مسجد قاني باي
حكاية مكان مسجد قاني باي

 

وصف الأثر:

-يقول خبراء الاثار ان المسجد بنى فى اواخر عصر المماليك ويتميز بالاسلوب المعمارى والزخارف العظيمة ولكن لم يصل لضخامة مسجد السلطان حسن وده يرجع للأزمة المالية التى عانى منها المماليك فى اواخر عصرهم .

-يتكون المسجد من اربع ايوانات “ساحات صغيرة ” تستخدم لتدريس المذاهب الاربعة وده كان التصميم المعتاد لمساجد المماليك. وملحق بالمسجد قبة دفن بها الامير وسبيل وكتاب لحفظ القران الكريم وكان موجود خلف المسجد قصر الامير .

-اما عن صحن المسجد كان ليه سقف خشبى ولكن حاليا الصحن مكشوف طب ايه المميز اوي فى المسجد ده؟؟؟؟ هو مئذنة المسجد اللى ليها راسين ودى علامة مميزة جدا فى سماء القاهرة .ولكن دى مش المئذنة الاصلية ,لان المئذنة الاصلية انهارت ولجنة حفظ الاثارة اعادت بنائها عام1914.ودي مش المئذنة الوحيدة في مصر اللي ليها رأسين.

ولو بصيت على عملة “50 قرش” هتشوف بردو مئذنة براسين ترجع لعصر السلطان الغورى.

حكاية مكان مسجد قاني باي
حكاية مكان مسجد قاني باي

.و يشير خبراء الاثار أن قبة المسجد عملاقة مبنية من الحجر وهى قبة تعتبر تحفة فنية ليس لها مثيل خارج القاهرة، وهنلاقى أن نفس اسلوب بناء القبة كان مُتبعاً في بعض مباني المماليك زى: مجموعة قايتباي بقرافة المماليك، ومدرسة جانم البهلوان بمنطقة المغربلين.

– ‘لكن المؤسف هو تعرض المسجد للاهمال حتى تم فتحه للزيارةعام 2010م ولكن للاسف منبر المسجد اختفى مقدرناش نوصل لمكانه حتى الان اللى بيعتبر تحفة من تحف المعمار المملوكى المزين بالصدف والعاج .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى