عام
أخر الأخبار

مدينة شنقيط

بقلم/الشيخ بابي


مدينة شنقيط

بقلم/الشيخ بابي

مدينة شنقيط هي مدينة موريتانية تقع في الشرق الموريتاني بولاية آدرار

وهي مدينة تاريخية تأسست في القرن الثاني للهجرة وتحديدا

160هـ/776م

على يد حبيب بن عبيدة حفيد عقبة ابن نافع

وكانت شنقيط مركز اشعاع علمي وثقافي حيث شهدت شنقيط منذ القرن 10هـ نهضة ثقافية وتجارية

إلا ان اهلها لم يهتموا بتدوين حركتهم العلمية وتوثيق أحداثها

والتأريخ لها

وقد كانت شنقيط أو آبير كما أطلق عليها البعض

مدينة واحات ومحطة هامة من محطات تجارة الصحراء التي كانت تعتمد على نظام المقايضة ومن أبرز سلعها أنذاك:

(الملح.الجلود.الصمغ العربي)

وكان الحجاج يجتمعون فيها ثم ينطلقون في قافلة واحدة الأداء فريضة الحج

وقد سمي سكان هذا القطر (الشناقطة) نسبة للمدينة التي لعبت دورا هاما في نشر الإسلام بمختلف ربوع المجتمع الأفريقي بجميع مكوناته

فكانت العاصمة الثقافية والدينية في تلك المنطقة

وحسب بعض الموؤرخون

الشناقطة الموريتانيين

فإن كلمة (شنقيط) ذات اصل أمازيغي وتعني

‘عيون الخيل‘

وقد مرت شنقيط بمرحلة زوال واندثار نظرا لصعوبة بيئتها الصحراوية وعزلتها

إلا أنها نهضت من جديد عام 1262م ومن يومها لازالت مدينة شنقيط كسابق عهدها مركز اشعاع علمي في البلد

 

ويعتبر المسجد العتيق بشنقيط صرحا علميا لها ورمزا ثقافيا للحضارة الشنقيطية

وقد شيد هذا المسجد خلال القرن 13م

وتعتبر مئذنة المسجد من طرف البعض ثاني أقدم بناء في العالم الاسلامي

لازال قيد الاستعمال.

هندسيا تحتوي المنشأة على بهو للصلاة واربعة ممرات إضافة إلى باب رمزي ذي محربين

يطلان شطر مكة المكرمة

وفناء مكشوف

ويتميز بمئذنته الماربعة وببنائه الحر القائم على الحجارة المقطوعة التي استخدمها المعماريون الشناقطة في شتى بنيانهم،

علاوة على خلوه من الزينة تماشيا مع المذهب المالكي

ويعتبر هذا المسجد وصومعته أحد الشعارات الوطنية في موريتانيا

 

يتكون المجتمع الشنقيطي

من 3 فئات:

-الزوايا: وهم اصحاب العلم وعلى عاتقهم تقع مسؤولية تعليم الناس وحل مشاكلهم الدينية واصدار الفتاوى الشرعية

-بني حسان: والمعروفون محليا بإسم العرب وهم حملة السلاح ويمثلون السلك العسكري

-الفئة الثالثة: وهم عامة المجتمع ممن لايفهمون بالسيف والسلاح

وقد تم ادراج اسم مدينة شنقيط بين قائمة المدن المهددة بظاهرة التصحر.

مدينة شنقيط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى