مواهبهاند مايد

فراشة الفن الحالمة… الفنانة عبير شحاتة

  • فراشة الفن الحالمة… الفنانة عبير شحاتة سيد

    ____ ____ ____ ____

    ***كفراشةٍ جميلةٍ تطير لكل الزهور لتنعم بجمالها ورحيقها كانت فنانتنا العزيزة عبير شحاته سيد حسن

***والتي تنقلت كالفراشة بين كل أنواع نون الهاند ميد باحترافية شديدة ومهارةٍ فائقة مابين تطريز يدوي ورسم وديكوباج وكروشيه وتطريز بشرائط الساتان وكذلك الرسم علي الزلط وعرائس الأميجرومي وتصنيع الإكسسوارات ، وكذلك مشاريع إعادة التدوير .

***بدأت موهبة عبير في التفتح منذ الطفولة حيث كانت تعشق التلوين والرسم وكان لوالدتها العزيزة الفضل الكبير في تنمية هذه الموهبة وتشجيعها الدائم من خلال شراء أدوات الرسم والتشجيع على الابداع.

***وكان من أوائل الاعمال الفنية لها تسييح الشمع وصبه في عبوات شوكولاته الأطفال المجسمة.

***ظلت الموهبة تنمو مع عبير مع الأيام إلى أن وصلت للجامعة ودرست في كلية الآداب قسم اجتماع.

***وزاد نشاطها بإنشاء أسرة حورس الفنية وكانت فيها اخت كبرى استعانت بطالبات فنون جميلة وفنون تطبيقية لتدريبها وتعليمها مختلف الفنون من رسم لوحات زيتية وديكوباج وجلود وإكسسوار النحاس وغيرها الكثير وكذلك أقامة معرض لهذه الفنون بالجامعة.

***بعد التخرج ، عملت عبير بإدارة البحوث بالجامعة كباحثة لمدة 11 سنة وعند انشاء إدارة للتدريب المهني بالجامعة رشحها الأصدقاء لرئاستها لعلمهم بحبها الشديد الفن حيث أصبحت الهواية والموهبة هي مجال العمل فأبدعت في تعليم الآخرين.

***واستعانت بمتخصصين أيضاً لتدريس كورسات احترافية في الديكوباج والجلود وغيرها وطورت هي من معرفتها عن طريق القنوات التعليمية الأوربية واليوتيوب وتعلمت كذلك أنواع مختلفة من التطريز كالبرازيلي البارز وكان دائماً لها لمستها التطويرية لأي فن تتعلمه.

***عن وجهه نظرها في تطور مجال الهاند ميد ، أوضحت انها دائماً ما تنزل للأسواق لتتابع كل جديد في مجال الهاند من خامات ، لموديلات حتى تعرف الاتجاه السائد.

***أوضحت ان الغزو الصيني لمجال الهاند ميد أثر كثيراًعلي مبدعي الهاند ميد كما لو كان حرباً وتنافساً شرساً بين المنتج الصيني برخص سعرة والمنتج الفني المشغول هاند ميد.

***وتدعوالشباب للانطلاق بمجال الهاند ميد وعمل المشروعات الصغيرة والمتوسطة لتنطلق مصر لمكانتها العالمية كدولة رائدة ومبدعة بمجال الهاند ميد بأشغال مميزة قل ان يكون لها نظير في العالم مثل شغل التللي والسيناوي ذو الطابع المصري الأصيل وأن الهاند ميد أصبح الآن مصدر دخل لكثير من السيدات والفتيات.

***وأوضحت عند سؤالها عن الصعوبات التي تواجه شباب مُصنعي الهاند ميد ، قالت عدم توفر الخامات الجيدة وان الدولة ينبغي ان تقوم بحماية مصنعي الهاند ميد من جشع واحتكار التجار وتوفير خامات مدعمة لهم وكذلك لابد من عمل قروض ميسرة للشباب بفوائد صغيرة وكذلك الأكشاك والمعارض والفعاليات لابد ان تكون بأسعار رمزية.

***وإن كان هناك بادرة أمل عن طريق معرض تراثنا.
وعن تغير نظرة المجتمع للهاند ميد وفناني الهاند ميد.

***أوضحت عبير ان النظرة للهاند ميد لم تعد مجرد كونه إبرة وخيط وخامات. لكن اصبح علم وفن يدرس.

***وقد استفادت عبير من دراستها لعلم الاجتماع في التعامل بحرفيه شديدة مع الدارسين لديها بإدارة التدريب المهني.

***حيث انهم مختلفو الثقافات والميول كما لديهم بعض المشاكل التي تُعالج عن طريق تعليم هذه الفنون وأنها تعتبر هذا خدمة مجتمعية.

***وكونت صداقات كثيرة جداً وكما تعلمو هي منها ، تعلمت هي منهم الكثير وسعدت جداً لانها أسعدت الآخرين وأوضحت ان العلاقة مع الدارسين لم تقتصر علي المعرفة وقت الكورس فقط بل تعداها للتعامل الإنساني فيما بعد.

***أوضحت عبير عن ان وسائل التواصل الاجتماعي حالياً والقنوات التعليمية مثل اليوتيوب سهل كثيراً من تعلم الأشغال الفنية ومعرفة كل شيء عنها عما كان سابقاً.

***وتدعوعبير سيدات مصر بل كل فئات المجتمع لتعلم الحرف اليدوية التقليدية وصقل المهارات لتعود مصر دولة منتجة مصدرة للعمالة الفنية الماهرة وللمنتجات اليدوية الجميلة كما كانت سابقاً.

نتمني مزيداً من التوفيق والنجاح والتميز والإبداع الي فراشة الفن الحالمة… الفنانة عبير شحاتة سيد العزيزة المتألقة .
بقلم / نجلاء علي حسن

نتركم مع بعض ابداعات الفنانة عبير شحاتة

أقرأ ايضا في الفنانة منة حلمى ملاك بدرجة فنان مع مرتبة الشرف

تابعونا علي صفحة الفيس بوك  https://www.facebook.com/مجلة-عريس-و-عروسة-Groom-Bride-Magazine-313575946143990/

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى