الصحة و الجمالعام
أخر الأخبار

الأعشاب الحارقة الدهون

الأعشاب الحارقة الدهون

بقلم شيماء مكاوي 

 الأعشاب الحارقة للدهون أقوى الوسائل للتخسيس مع الطاقة الحيوية والأحجار الكريمة

و أكدت استشاري العلاج بالطاقة الحيوية والأحجار الكريمة جراند ماستر لبنى أحمد إن السمنة تعتبر مرض لأنها المسبب الرئيسي للعديد من الأمراض.

الأعشاب الحارقة للدهون  :

علاج لسمنة وأشارت إلي إن مرض السمنة يتسبب في العديد من الأمراض مثل مرض القلب وتؤثر على الأعصاب والأوتار والعظام وغيرها من الأمراض، لافتة انه من المهم
إن نتفهم طبيعة ما نتناوله من طعام، ونحن كمعالجين بالطاقة نقوم بعمل
مجموعة من جلسات التنحيف حيث نقوم بحرق الخلايا الدهنية نفسها، وهي المشكلة التي تواجه كثيرون في حال تواجد تلك

 

الأعشاب الحارقة الدهون بقلم شيماء مكاوي   الأعشاب الحارقة للدهون أقوى الوسائل للتخسيس مع الطاقة الحيوية والأحجار الكريمة و أكدت استشاري العلاج بالطاقة الحيوية والأحجار ال
جراند ماستر لبني احمد

نقصان الوزن :

هناك من ينقص وزنه لكن تلك الخلايا تظل موجودة فبعد أن يعاود تناول طعامه
بشكل طبيعي يكتسب الوزن الذي خسره مرة أخرى، لكن التخسيس بواسطة
الطاقة الحيوية يخلص المريض من تلك الخلايا فلا يزيد وزنه مرة اخرى ولا
يمكن اكتساب وزن مرة أخرى الا بعد فترة طويلة من الزمان بإكتساب خلايا
دهنية جديدة، لأننا نحرق الخلايا الدهنية الموجودة في الجسم تماماً.
وأوضحت انه خلال جلسات التنحيف بالطاق الحيوية تقدم للمريض بعض
التعليمات في طريقة تناوله للطعام ونوعية الأكل الذي من المفترض أن يتناوله
مع تناوله للعديد من المشروبات الساخنة والكثير من المياة يستطيع المريض أن يصل إلي وزنه المثالي ولا يعود للسمنة مرة أخرى .
وأعلنت جراند ماستر لبنى أحمد إن التخسيس بالطاقة الحيوية يعالج المشاكل
التي تترتب على نزول الوزن في الجلد فهو لا يجعل الجلد يترهل، ولا يجعل
الجلد يتمدد، ولا توجد ترهلات في الوجه، بل يحصل الإنسان على رشاقته
وجماله وحيويته مرة أخرى، وتشعر بنضارة البشرة لأنك تتخلص من كافة السموم مع الدهون من خلال جلسات الطاقة الحيوية.

التحكم فى الشهية

 هناك بعض الحالات التي لا تستطيع تماما التحكم في شهيتها وتطلب شئ
مساعد لها، وبالفعل توصلنا الي مجموعة من الأعشاب القوية جدا مثل الجنجر
والتوت ولكن مخصصة تم تجميعها من قبل أطباء تغذية متخصصين لحرق
جميع الدهون الموجودة في الجسم بالاعشاب الموجوده في جبال التبت حيث
يتناول المريض تلك الأعشاب مع النظام الذي يتم وضعه له من جانبي بالإضافة الي عمل جلسات التخسيس بالطاقة.
وأكدت ان النظام الغذائي الذي تقدمه بعيد كل البعد عن “الحمية الغذائية” أو “
الريجيم”، ففي الطاقة نقوم بعمل إدخال لمجموعة من الطعام في مواعيد غير
متعارف عليها من الجسم، فعلى سبيل المثال المريض يتناول صباحا وجبة
الغذاء وفي الظهر العشاء وليلا الإفطار، فيحدث صدمة للجسم والحرق يزيد
وبالتالي الوزن يقل، وما تبقى من دهون تلك الأعشاب تقوم بتسيحها بشكل قوي
جدا وبشكل سريع للغاية وتنزل جميع الدهون من الجسم بمنتهى الصحة وفي وقت قصير للغاية.
وشددت على عدم تناول اي نوع من التركيبات العشبية المجهولة المصدر، فتلك
الاعشاب تأتي من اليابان والصين والهند، فهم متخصصون في تلك التركيبات
العشبية الطبية عبر العصور، فهم اساتذة في علوم الاعشاب فى التبت ،حيث
إنهم دارسون لعلم الطاقة ويعرفون تأثير الطعام الساخن والبارد على الجسم،
واستخدام الألوان في الطعام وطاقتها ومذاقها، ومدى تأثيرها على العناصر الخمسة في الجسم.
و أكدت ان كل انسان له نظام غذائي طاقي يختلف عن الآخر حسب طاقة
الجسم فهناك من تكون لديهم طاقة النار عالية، أو طاقة الهواء، أو طاقة الماء،
ونصحت بعدم أخذ أي نظام غذائي والقيام بتطبيقه، فمن الأفضل التحدث مع
من لديه وعي في التخسيس، وأنظر لجسم الناس الاصحاء خاصة الذين
يعيشون بالدول الاوروبية، فهم لا يعرفون شيئا عن الطهي بواسطة السمنة والزيت.

 

#بقلم شيماء مكاوي 

#مجلة زهوة

من نحن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى