منوعات
أخر الأخبار

هل توجد أنواع مختلفة من السعادة؟؟ و كيف نكون سعداء؟؟

هل توجد أنواع مختلفة من السعادة؟؟ و كيف نكون سعداء؟؟

كتب:هدى شهاب

دائماً ما تسعي البشرية وراء السعادة، فهى أهم ما يسعى له كل إنسان منذ خلقه الله يبحث دائماً عما يجعله يعيش في حالة مزاجية رائعة سواء على المدى البعيد أو حتى القريب. لحسن الحظ بالنسبة لنا يمكن أن تتخذ تجربة “السعادة” أشكالًا عديدة وتنتج عن مجموعة متنوعة من السلوكيات وظروف الحياة. يمكن أن توجهنا الأبحاث الآن إلى طرق ملموسة يمكننا من خلالها إيجاد أو تطوير هذه الأشكال المختلفة للسعادة في حياتنا.
يقول الموقع الأمريكي “فيري ويل مايند very well mind” المعني بالصحة العقلية و النفسية و الذي يديره مجموعة كبيرة من أطباء الصحة النفسية حول العالم أن هناك عدة أنواع من السعادة و ليس نوع واحد كما يعتقد البعض، تحتلف وفقاً للحالة المزاجية و حتى وفقاً لأنواع هرمونات السعادة الكثيرة التي يفرزها الجسم في اوقات مختلفة، فهناك أربعة هرمونات للسعادة في أجسادنا، أحدها “السيروتونين” و هو يحوز الشهرة الأكبر فيما يخص الشعور بالسعادة، ولكن هناك هرمونات أخرى ترتبط بهذا الشعور بطريقة مباشرة أيضًا.

وتشمل هرمونات السعادة:

السيروتونين: هو هرمون يرتبط بالحالة المزاجية؛ فيعمل على تحسينها، كما يحسن من النوم والهضم والشهية والذاكرة وغيرها

الدوبامين: يمكن أن يُطلق عليه “هرمون الإنجاز”؛ إذ يفرز المخ الدوبامين عند القيام بعمل جيد أو عند النجاح في أمر ما، فهو جزء من نظام المكافأة بالمخ. لذا؛ يساهم الدوبامين في الشعور بالسعادة والإيجابية، ويرتبط أيضًا بعمليات التعلم والذاكرة وغيرها.

أما الهرمون الثالث فهو الأوكسيتوسين: و يعرف الأوكسيتوسين بأنه “هرمون السعادة والحب”؛ إذ إنه مسؤول عن بدء عملية الولادة والرضاعة الطبيعية وتكوين رابطة بين الأم ومولودها، وكذلك يرتبط بالشعور بالثقة والتعاطف والاطمئنان في العلاقات وتقويتها.

الإندورفين: فالإندورفين هو المورفين الداخلي للجسم؛ أي: المسؤول عن تسكين الآلام بشكل طبيعي، وتخفيف التوتر والضيق..كما يعطي الإندورفين شعور النشوة والاستمتاع بعد ممارسة الرياضة أو القيام بمجهود بدني كبير؛ كجزء من نظام المكافأة بالدماغ.

لذا؛ فـ” هرمونات السعادة الأربعة ” تعمل على تنظيم الحالة المزاجية والشعور بالترابط والحب، وتزيد التحفيز والرغبة في النجاح؛ فتعطي شعورًا عامًا بالإيجابية، وتجعلك في حالة نفسية مستقرة. و بعد أن علمنا أنواع هرمونات السعادة ما هى أنواع السعادة المختلفة التي نحياها و متى نشعر بها و كيف نحفزها ؟؟

هل توجد أنواع مختلفة من السعادة؟؟ و كيف نكون سعداء؟؟
هل توجد أنواع مختلفة من السعادة؟؟ و كيف نكون سعداء؟؟

1. المرح

يأتي الشعور بالمرح و البهجة من فقداننفسك في اللحظة الحالية وتقدير ما لديك من نِعم. هذا النوع من السعادة سريع الزوال لأنه يمكن أن يتسلل إليك ويمكن أن يختفي أحيانًا إذا حاولت تحليله كثيرًا. يمكن العثور عليه أيضًا في العديد من الأشياء إذا كان لديك الموقف الصحيح والمنظور الصحيح للحياه ، لذلك فهو شكل يسهل الوصول إليه نسبيًا من السعادة التي تسعى إليها.

أسهل طريقة للعثور على الفرح و البهجة هي الانخراط في أنشطة تعرف أنها عادة ما تجلب لك السعادة. يمكن أن يكون هذا أي شيء من القيام بتمارين اليوجا إلى زيارة مدن الملاهي إلى الإستماع للموسيقى المفضلة لديك. من المهم أيضًا تجربة بعض الأشياء الجديدة للعثور على طرق جديدة للفرح و البهجة.

2. الإثارة

على الرغم من أن هذا النوع من السعادة يمكن أن يستمر لفترة أطول من تلك المرتبطة بالمرح ، إلا أن هذه المشاعر لا تزال عابرة إلى حد ما، تتبدد بسرعة إلى حد ما ويمكنها لاحقاً أن تتحول إلى ملل. ومع ذلك يمكن أن تكون عاملاً محفزًا. فالسعادة المرتبطة بالإثارة تدفعك للقيام بمجهود أكبر للنجاح، فعلى سبيل المثال حصولك على وظيفة جديدة أو الترقي بالعمل يمكن أن يحفزك هذا النوع من السعادة على العمل بجدية أكبر كما أن الإثارة بشأن علاقة جديدة يمكن أن تحفزك على بذل المزيد من العاطفة لتخطي الصعوبات. يمكن أيضاً أن تساعدك الإثارة على تجاوز التوتر.

وجدت الدراسات أنه إذا أخبرت نفسك أنك متحمس أكثر من كونك قلقًا أو عصبيًا ، يمكنك توجيه هذه الطاقة غير المريحة إلى نشاط بناء أكثر.

يمكن للإثارة أيضًا أن تزيد من المشاعر الإيجابية التي تحصل عليها ،إذا ركزت على مشاعرك المتحمسة بدلاً من الترقب يمكن أن تمتد متعة الإجازة إلى الأيام والأسابيع التي تسبق مغادرتك. ليس من الصعب جدًا الحصول على الإثارة لذلك عليك أن تواجه دائماً تحديات جديدة، اسمح لنفسك عندما يكون لديك شيء كبير قادم بتوقع ما سيحدث بدون توتر و لكن بإثارة و تشويق.

3. امتنان

يمكن أن يختفي الامتنان إذا لم تركز عليه بنشاط ، ولكنه أيضًا شكل مهم من أشكال السعادة. أولئك الذين يشعرون بالامتنان على أساس منتظم يميلون إلى أن يكونوا أكثر سعادة وصحة من أولئك الذين هم أقل عرضة لهذه المشاعر وفقًا للأبحاث

علاوة على ذلك ، من السهل جدًا تنمية الشعور بالامتنان. يمكنك استخدام دفتر يوميات الامتنان أو التأمل المحب أو اللطف أو حتى إخبار الأشخاص في حياتك أنك تقدرهم و و تقدر أفعالهم كثيرًا. لقد ثبت أن تنمية مشاعر الامتنان هذه تمنع الشعور بالاكتئاب، من بين أمور أخرى. قد يكون الأمر أقل وضوحًا ، لكن هذا النوع من السعادة يمكن أن يتذكره المرء مرارًا وتكرارًا.

4. الفخر

في حين أن الفخر المتعجرف أو التنافسي يمكن أن يكون شيئًا سلبيًا ، فإن مشاعر الفخر بإنجازاتك يمكن أن يكون شكلاً من أشكال الامتنان تتحول إلى الداخل وهي شكل رائع من أشكال السعادة لتنغمس فيها. يمكنك أن تفخر بعملك وعائلتك ومنزلك و حتى من قدراتك و شخصيتك ، وفي أي شيء تبذل فيه الجهد والعناية والحب.

يمكنك تنمية شعور صحي بالفخر من خلال تضمين الإنجازات الشخصية في دفتر يوميات الامتنان الخاص بك أو الاحتفاظ بقائمة “المكاسب” في نهاية كل يوم. هذا لا يماثل المفاخرة أو أن تكون ” مغروراً او مليئًا بنفسك” فأنت لا تقول أنك أفضل من الآخرين بسبب إنجازاتك ، ولكنك تقول أنا نسخة أفضل من ذاتي القديمة أو فخور بما إستطعت أن أُحقق، وأنت تُقَدِر هذا حقيقة.

هل توجد أنواع مختلفة من السعادة؟؟ و كيف نكون سعداء؟؟

5. التفاؤل

تربط الدراسات أيضًا التفاؤل بنتائج أعظم في الحياة. يميل المتفائلون إلى التركيز على الاحتمالات ولديهم مزيج من الامتنان والفخر. إنهم ممتنون لكل الاحتمالات التي تقدمها لهم الحياة ، ويفخرون بقدراتهم على تسخير هذه الموارد ، ولديهم إيمان قوي بأنفسهم و قدرتهم على بذل محاولاتهم في أي أهداف و يسعون دائماً وراء النجاح.

يميل المتفائلون عند مواجهة خيبة الأمل ، إلى تقليلها ، وتحديد كيف يمكنهم القيام بعمل أفضل في المرة القادمة، و رؤية العوامل المخففة التي أدت إلى نتائجهم السلبية. عندما ينجحون فإنهم يمنحون أنفسهم الفضل ويعتبرونه علامة على أشياء أفضل قادمة. يميل الكثير من البشر إلى التشاؤم لا التفاؤل لذا إن أردت أن تملك هذا النوع من السعادة إجعل التفكير الإيجابي طريقة عامة للوجود، فهو أقل عابرة من أشكال السعادة الأخرى.

6. القناعة

القناعة تعني أن تكون سعيدًا بما لديك. أولئك الذين يشعرون بالرضا هم أقل خيبة أمل من عيوب الحياة ويشعرون بأنهم محظوظون لأن لديهم ما لديهم بالفعل في حياتهم.

يسعى الناس إلى الشعور بهذا الشكل من السعادة ، ويمكن أن يأتي مع التركيز على الامتنان لما لديك بالإضافة إلى الشعور بأنك صعدت عالياً وتستحق الاستمتاع بالمكافآت التي تأتي مع هذا الجهد. إن الاستمتاع بإنجازاتك وفي كل ما لديك يمكن أن يجلب لك الرضا ، لذا فإن التركيز على ما لديك هو طريقة رائعة للبقاء على المحتوى.

7. الحب

يُقال أحيانًا أن الحب والسعادة قابلين للتبادل ، وأن الحب مصدر لا نهائي للسعادة ، والسعادة نفسها هي شكل من أشكال الحب. كيفما نظرت إليه ، كلاهما ضروريان في حياتك.
الحب الحقيقي من الصعب للغاية الحصول عليه ، ولكن في الواقع يمكن العثور على الحب في كل مكان من حولك. يمكن للعائلة والأصدقاء والشركاء الرومانسيين وحتى الحيوانات الأليفة أن يكونوا جميعًا مصادر للحب ، والتركيز على كل هذه العلاقات يمكن أن يثري حياتك بشكل كبير. هذا شكل من أشكال السعادة يمكن أن يأتي بكميات لا نهائية.

على الرغم من أن العلاقات المجهدة يمكن أن تستنزفنا من السعادة ، إلا أن العلاقات الصحية والداعمة يمكن أن تجلب لنا سعادة كبيرة ودائمة. يمكن أن يساعدك التركيز على مهارات العلاقات ، وقضاء الوقت مع أحبائك ، وبطرق أخرى تنمية هذه العلاقات في الحفاظ على هذا الشكل من السعادة في حياتك

كتبت هدى شهاب :هل توجد أنواع مختلفة من السعادة؟؟ و كيف نكون سعداء؟؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى