حكاية الامثال الشعبيةعام
أخر الأخبار

الأمثال والحكم الشعبية

بقلم/ دودي علي

(مسمار جحا)

هذا المثل من الأمثال والحكم الشعبية….

وللأمثال الشعبية سحرها والتي يستخدمها المصريون في مختلف المواقف الحياتية من بينها مثل((مسمار جحا))

وقصه هذا المثل هى

يتردد هذا المثل باستمرار على الشخصية الخبيثة التي تتدخل فيما لا يعنيها وتعددت الروايات حول تفسير هذا المثل لكن أكثر رواية اتفق الكثيرون إنهما وراء إطلاق هذا المثل

الأمثال والحكم الشعبية

كانت الأولى بطلها

 « جحا وصديقة »

كان جحا يمتلك بيتًا جميلًا واسعاً ولكنه كان خاويًا فلا يوجد به طعام أو مال فظل جحا فترة طويلة يشتكي ضيق الحال وقلة الطعام في البيت حتى جاءته فكرة شيطانية يحتال بها على الناس وتجلب له الأموال بدون ان يفرط في شبر واحد في البيت وفي اليوم التالي

قام جحا بدق مسمار واحد في كل ركن من أركان المنزل ثم علق ورقة كبيرة مكتوب عليها بيت جميل واسع وكبير للبيع.

وكان جحا معروفًا بغبائه وخبثه

ولكنه اشترط على المشتري أن يترك له مسماراً في حائط داخل المنزل

فوافق المشتري دون أن يلاحظ الغرض الخبيث لجحا من وراء ذلك الشرط

الأمثال والحكم الشعبية
الأمثال والحكم الشعبية

لكنه فوجئ بعد أيام بجحا يدخل عليه البيت

 

فلما سأله عن سبب الزيارة أجاب جحا

« جئت لأطمئن على مسماري»

 

ولكن جحا بدأ يتخذ مسماره حجة ليتردد على المنزل في كل وقت دون استئذان أو ميعاد مسبق

 

بدأ صاحب المنزل يغضب ولكنه كان يستحي أن يحرج جحا

 

وفي يوم جاء جحا مبكرًا ليفرش فرشته على الأرض وتهيأ للنوم ففاض صبر صاحب المنزل

وسأله عن ماذا ينوي أن يفعل؟ فأجاب جحا

« سأنام في ظل مسماري»

وبدأ هذا الموقف يتكرر كثيرًا حتى نفذ صبر الرجل وقل جلده وترك المنزل وهرب

وهكذا أخذ المثل (مسمار جحا)

 

على ألسنة الناس للتعبير عن اتخاذ الأعذار الواهية للحصول على الأشياء بالباطل….

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى