عام
أخر الأخبار

القهوة وما فيها الحلقة الثالثة عشر

 القهوة وما فيها الحلقة الثالثة عشر 

بقلم / مها بدوي

حلقات مسلسلة لعشاق الجمال الاسمر الملقب بالقهوة

صباح الجمال … صباح الروقان … صباح السعادة … صباحكوا هادي ونادي بإذن الله… صباحكوا قهوة مضبوطه تعدل المزاااج…

القهوة عالم كبير وحويط مليان حكاوي فيه اللي غاوي وفيه اللي هاوي فيه اللي قاعد جنب اللي هايم وفيه تلاهي وفيه عبر وفيه تلاقي كل البشر …. وزي ما قلنا قبل كده ان حكاوي القهاوي ما بتنتهيش… وعرفنا ان القهوة عدت بمراحل كتير … وفي كل وقت وزمان كانت عنوان للروقان والمزاج العالي وكانت طقوس تجهيز القهوة بتمر بمراحل كتيره … وبين المراحل دي تبدى الحكاوي والضحكات ومعاها تدوب الحواجز وينطلق الخيال… والمعلوم يا سادة ان القهوة تعتبر علامة مميزة لصاحبها … كل واحد ليه فنجان القهوة الخاص بيه وصعب جدا انك تلاقي شخصين ليهم نفس المزاج … لدرجة ان في بعض الأحيان كان الشعراء والادباء وأصحاب الاحساس المرهف بيعتبروا ان القهوة مقياس لدرجة الأناقة النفسية للانسان … وكانت كل ست بيت قهوتها متميزة عن قهوة جارتها … سواء في الإضافات والحبشتكنات اللي بتضفها كل ست بيت أو في درجة تقل القهوة وتحميصتها … لكن اللي كان بيميز اي قهوة انها بتعبر عن الحب والألفة بين الناس وانها وسيلة من وسائل الاتصال غير المرئية واللي بتفتح أبواب كتير للعلاقات والتفاهم بين البشر حتى ولو اختلفت لغوتهم ….

وبعد ما كانت القهوة مشروب مخصوص لوحده اضافاته بتطحن مع البن قبل ما يتسوى…. أصبح في إضافات ممكن تتعمل مع القهوة تغير من طعمها … ناس تضيف حليب … وناس تضيف شوكولاته وناس تضيف طعم البندق

 

رجع فؤاد افندي بيته … بعد الشغل… ضرب جرس الباب … وسمع خطوات الست ازهار جايه بسرعة تفتح الباب … فتحت الباب ولقى ابتسامة كبيرة مرسومة على وشها وعينها بتضحك من فرحة رؤيتها ليه … نسي فؤاد افندي رجليه اللي واجعاه من امبارح وضحك في وش ازهار ودخل البيت وهو حاسس انه ملك وصل للعرش بتاعه … ازيك يا ازهار …. تسلم وتعيش يا سي فؤاد … ربنا يخليك ليا وما يحرمنيش من دخلتك عليا … ادخل يا خويا غير هدومك على ما اجهز الغدا … رد عليها فؤاد وهو بيضحك … غدا ايه .. لا تعالي معايا جوا عندي موضوع عايز افاتحك فيه … خالي الغدا لما يرجع الاولاد من المدارس وسهير من الجامعه … اتغيرت ملامح ازهار … وقالت خير يا سي فؤاد وغوشتني … دخلوا فؤاد وازهار الأوضة… وبدأ فؤاد كلامه … قالها … ايييه … العيال هيكبرونا يا ازهار … النهاردة كمال فاتحني … عايز يخطب سهير لابنه حسين … نور وش ازهار وزغرطت زغروطه حلوة … وسمعت ضحكت فؤاد من وراها وهو بيقولها … افهم من كده انك موافقه … على بركة الله نفاتح الست سهير في الموضوع لما ترجع … اعملي لي فنجان قهوة بقى اعدل دماغي … ضحكت ازهار وقالته وماله يا خويا … هاعملك فنجان قهوة باللبن بالبندق … اصل الست ناهد جارتنا لسه راجعه من بلاد بره وامبارح عدت عليا وقعدت معايا .. وجيبالنا هديه شوية قهوة فرنساوي بالبندق وقالتلي اعملها ازاي … اعملك فنجان لأحسن القهوة السادة تسد نفسك عن الغدا … دخلت ازهار المطبخ وطلعت العلبة اللي جابتهالها الست ناهد … حطت حليب في الكنكة وحطت عليه مقدار من القهوة زي ما قالت لها الست ناهد وقعدت جنبها لغاية ما قلبت مرتين … صبت القهوة في الفنجان ودخلته لفؤاد افندي … مسك فؤاد الفنجان وحس بريحة البندق جامدة جدا … قرب الفنجان وشرب اول شفطة … حس بطعم البندق مغرق بقه وريحة القهوة داخله على مناخيره وواصله لغاية دماغه … قال … الله ايه الطعم الحلو ده … انت قلبتي القهوة بصباعك يا ازهار … ضحكت ازهار وقالت ربنا يخليك ليا يا سي فؤاد ومايحرمنيش من كلامك الحلو ده …

 

من هنا يا سادة نعرف ان الإضافات للقهوة عمرها ما بتنتهي وكل شوية هيطلع حاجه جديدة ايشي قهوة تتعمل باللبن وايشي قهوة طعمها بالبندق او بالشوكولاته…. بس المعروف والمعلوم ان القهوة الأصلية لازالت متربعه على عرش المزاج بلا منازع ولازال طعم الحبهان المصاحب لفنجان القهوة يكسب اي طعم تاني… وان القهوة مش مجرد مشروب لا… دي حالة عشق وحب بتسيطر على قلب ووجدان الشخص اللي هيشربها … وان المعشوقة السمراء المعروفة بالقهوة معيار من معايير الجمال

طولت عليكم في الكلام بس الصراحة قعدتكم ما يتملش منها …. قوليلي قومي روحي شوفي اللي وراكي … فوتكوا بعافيه

القهوة وما فيها الحلقة الثالتة عشر
القهوة وما فيها الحلقة الثالتةعشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى