منوعات
أخر الأخبار

جولة رمضانية في المناطق التاريخية

كتبت: هدى شهاب
جولة رمضانية في المناطق التاريخية…
شارع المعز… لؤلؤة القاهرة الإسلامية

يختلف الإيقاع اليومي للأسرة المصرية في شهر رمضان المبارك عن باقي شهور السنة الأخرى إذ تتوق الأسر المصرية في هذا الشهر الكريم لقضاء أوقات عائلية ممتعة لذلك يبدع المصريون بشتى الطرق في إسعاد أنفسهم و اقتناص ذكريات جميلة من هذا الشهر المبارك,فلا يكتمل شهر رمضان عند معظم سكان القاهرة والكثير من السائحين العرب بدون قضاء أمسية رمضانية في الأحياء القاهرية القديمة و المرور بمعالمها التاريخية لالتقاط بعض الصور التذكارية و التنزه في شوارعها وأحياءها الشعبية العتيقة التي دائما ما تتلألأ بالأضواء و تمتلئ بالزائرين طوال أيام العام فتصل متعة شهر رمضان لذروتها خاصة و أن الشوارع و الأحياء القاهرية القديمة دائما ما يمتزج بها سحر شهر رمضان و روعة التراث الإسلامي لتصبح القاهرة المدينة الأروع على الإطلاق. و بالحديث عن شوارع القاهرة التاريخية يعتبر شارع المعز لدين الله الفاطمي من أهم الشوارع التاريخية في مصر و تعود شهرته كونه أقدم شارع في العاصمة المصرية فيعود تاريخ شارع المعز إلى العصر الفاطمي نسبة للحاكم بأمر الله لمعز لدين الله الفاطمي أول الخلفاء الفاطميين في مصر, بعدما قام بفتح مصر و بناء القاهرة على يد القائد الفاطمي جوهر الصقلي عام 969 ميلادياً, كما يضم الشارع متحفا كبيرا يحوي عددا ضخما من الآثار الإسلامية التي تعود لعصور قديمة انقضت منذ مئات السنين و سوقا تجاريا يتردد عليه مئات الآلاف الزائرين يوميا.

يتميز شارع المعز بالعديد من الأشياء التي تأسر الزائرين لما فيه من آصاله وعراقة فالأجواء و المباني الإسلامية تخلق لدى الزائرين جوا روحانيا من طرازٍ خاص و نكهة عمرها مئات السنين لذلك نجح شارع المعز أن يحتفظ بجاذبيته خاصة في شهر رمضان, ففي شهر رمضان من كل عام يتزين و يتهيأ شارع المعز لاستقبال الزائرين المصريين و العرب لتملأ الزينة الرمضانية الجدران و الحواري العتيقة وتضاء شوارع المعز لدين الله الفاطمي بالفوانيس و اللمبات الملونة لإقامة الأمسيات و الفعاليات الثقافية و الفنية التي تقام يوميا بمشاركة فرق الفنون الشعبية و الاستعراضية التي تتضمن رقصة التنورة التراثية وعروض للأراجوز والساحر, كما تتضمن الأمسيات الرمضانية العديد من حفلات الموسيقى العربية التي يحييها عددا كبيرا من الفنانين, كما تشهد حفلات الإنشاد الديني مشاركة كبيرة من المنشدين,و يصاحب تلك الفعاليات العديد من المعارض التي تحوي عددا كبيرا من المصنوعات اليدوية و الفنون التشكيلية لأمهر الفنانين و النحاتين المصريين ليكون شارع المعز أكثر الشوارع المصرية إمتاعا و إبهارا للزائرين و هو ما أكده لنا زائروا شارع المعز الذين يأتون من كل حدب و صوب لقضاء أمسية رائعة في حضن القاهرة القديمة مشيدين بجمال المكان لما فيه من احتفالات دينية و أخرى شعبية. و من ثم تستمر تلك الليالي الرمضانية في شارع المعز حتى فجر عيد الفطر السعيد، ليتزين من جديدً ليستقبل زائريه ويهنئهم بعيد المسلمين.

جولة رمضانية في المناطق التاريخية
جولة رمضانية في المناطق التاريخية

وعلى الرغم من كثرة المساجد في القاهرة التي تلقب «بمدينة الألف مئذنة» إلا أن شارع المعز وحده يضم عددا من المساجد العريقة التي تشتهر بزخارفها المعمارية التي لطالما أسرت القلوب و حيرت العقول طيلة عقودا من الزمن, فأشهر هذه المساجد جامع سليمان أغا السلحدار الذي تم بناءه في عهد محمد على باشا الكبير و جامع السلطان قلاوون الذي بناه السلطان الناصر محمد بن قلاوون في عصر المماليك بالإضافة إلي جامع الأقمر و جامع الحاكم بأمر الله فهذه المساجد الساحرة و غيرها يأتيها السياح من كل مكان خاصة في شهر رمضان لتصويرها من الداخل و الخارج للاطلاع على الفنون الإسلامية المصرية كنوع من السياحة الدينية, لذلك يعتبر شارع المعز الأكثر جذبا للسائحين من مختلف الجنسيات والديانات للاحتفال بهذا الشهر الكريم في تلك الأجواء التاريخية الخلابة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى